الخميس، 17 سبتمبر، 2009

~ غروب ~
















ها هو الغروب جاء معلناً نهاية فصل النور
فقد تم احتضار الوقت
ببطيء شديد
لينشر َ للــ وجود خبره العاجل
ظلام
و صمت ٌ تطرق ُ له الروح
بــ ألم
في زاوية ما من ذاكرتي
يقبع ُ الظلام كــ سكين حديد
الإنتظار
ذلك المسكين لا زال نائماً
على مذبح المسافة
ينتظر أن تسال الدموع من جوفه
قريباً ستوقد الشموع
لــ تذيب َ عصرالجليد
الذي نامَ محاصراً كل تلك الضلوع
غروب
و في النفس لهفة
للقياكَ ومخافة
أن لا تكون بانتظاري
إن جاء يوم جديد
الوقت
يتمايل ثملاً بين حنايا الليل
ينامُ بين طرقات
تجتاحني رغبة
للــ سير فيها
أتأمّل
كيف يكون البعدَ
لذة الأحزان
كأس ترشفه الشفتان
فلا ينضب
كــ تل تعذيب
كلما جاء المغيب
مودعاً
فصول اليقين
أرى ذلك التل اللعين
في حالة ولادة
حتى ترتمي الروح بإغماءة
بين يديّ الشهادة
أنتظر
الوقت بين عينيك
يولد من جديد
****

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق